الأربعاء، 9 مارس، 2011

دروس في العلمانية-الدرس الثالث


دروس في العلمانية-الدرس الثالث

ناقشت في الدرسين السابقين ظهور الدين وحركته داخل المجتمع ابتداء" من احتياج الدين النـّدي ضد المحيط المادي كرد فعل انتقائي لديمومة البقاء حسب ما توصل إليه دماغ الإنسان البدائي آنذاك ، متحولا" إلى أداة قمع وزجر بيد المالكين وأصحاب الاقطاعات الزراعية ومن ثم الرأسماليين.
كان عرضي السابق متمثلا" في حركة هذا الم...فهوم الغيبي مع الحركة التطورية للمجتمعات ببدائيتها المشاعية ، ثم تخصصها الطبقي بعد تطور وسائل إنتاج المواد الضرورية للحياة ودخول المكننة والإنتاج الواسع، وتطور وسائل التبادل لهذه المنتجات بريا" وبحريا"، على الرغم من اتساع رقعة القمع الديني كواجهة لشرعنه الاستغلال الاقتصادي ، مما يجعلنا نناقش أسباب التعلق بهذا الفكر من قبل الإنسان البسيط المضطهد..
فالفكرة الدينية بطبيعتها ومهما اتخذت من أشكال متعددة ومتشعبة مع ممارسات لا تحصى لها من قبل التجمعات البدائية والشعوب الحالية ، تبقى تلك الفكرة المطمئنة لصيقة وعي الإنسان ، فهذا الكائن هو حصيلة تطورات معقدة وغارقة في القدم نسجت الحياة من مادة الأرض ، ونسجت من الحياة ردود فعل انتقائية ضد الفناء ، وظهر التخصص في العقد العصبية ليظهر الدماغ ، وكان دماغ الحيوان صغيرا" ومهيأ فقط لأنتقاء ردود الفعل للمؤثر المحيطي المادي نحو النجاة من الموت والدفاع عن الوجود الذاتي بالاحتماء من جهة ، و الإغارة والافتراس من جهة أخرى ولنفس الغرض وهو البقاء ،
لكن نتيجة للتطور الحاصل بسبب ابتراد باطن الأرض وما لحقه من تغيرات جيولوجية لقشرة الأرض وما صاحبه من انقلابات مناخية حادة كالعصور الجليدية وغيرها جعلت من الكائن الذي بقي دماغه صغيرا لا يستوعب ضرورة التغيير وتعويض قلة الغذاء كالديناصورات ، أو من فقدت أسلحتها الذاتية بعد ضمور الأنياب والأظافر والجلد السميك أن تنقرض وتتحول حفيداتها شيئا فشيئا إلى صيغة أخرى للدفاع وكان ماحصل مع أذكى الحيوانات والتي تمتلك في الوقت ذاته جذعا مهيأ للوقوف على الأرجل ، إن ما حصل هو اتساع فجوة الدماغ لتسمح لمادة المخ بالتطور والتخصص والنمو فكان حري بالكائن الجديد هذا أن يحقق ما يعادل هذا النمو فكان العمل من اجل الاحتماء وتوفير الغذاء ومقاومة الطبيعة وكان لابد من أن يتغير شكل اليد لتمسك في الأشياء بسلاسة لغرض الاصطياد السريع ، وبناء الكوخ فكان لابد من أن يتحول الإبهام من وضعيته المتوازية مع بقية الأصابع إلى وضعية التعامد , وكان هذا التطور الإجباري مع فناء الأجداد وهم أحفاد للقرد ( الأورانج) ؛ الذين لا وجود لهم ألان في الحياة سوى احفوراتهم التي وجدت في كهوف جزيرة جاوة وفي كهوف جبال شمال العراق وكهوف جبال البرنس الفرنسية ، ليولد هذا الإنسان الجديد .
إن ما حصل في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ الإنسان هو ظهور ما يسمى بالوعي ، فالوعي تعريفا" ليس سلبية انتقاء البقاء كما تفعله الحيوانات الأخرى بل ايجابية استغلال المحيط عن طريق تمثيل المؤثر وفهمه ثم تركيبه كرد مستخرج يتجاوب مع المحيط ومن مادة المحيط المادية نفسها لكنه يختلف عنه تماما" من ناحية الأسلوب والتكوين والمواجهة ، وعلى سبيل المثال فأن الحيوان في الغابة لا يستطيع أن يفكر ويستنتج في أن مواجهة الحيوان المفترس له ممكن أن لا تتم في الهروب من أمامه بل تتم عن طريق صنع سكينا" أو رمحا" لقتله لأغراض الدفاع عن الذات (ولأغراض الاصطياد أيضا").
وبالتالي فالحيوان لا يستطيع أن يخلق مجتمعا" منظما" ، أو أن يرسم لوحة كالموناليزا أو ينظم شعرا" كالإلياذة على سبيل المثال لأنه لا يمتلك وعيا" ! فالوعي هو المادة الدماغية التي تركـّب مفردات الواقع المحيطي المادي إلى أخرى إبداعية لا وجود مادي لها كالثور المجنح لدى الآشوريين على سبيل المثال والذي يحمل جسد ثور ورأس رجل وأجنحة طائر .. الخ .. ، أو طائر ألعنقاء الخرافي المقدس لدى قدامى المصريين الذي تقول أسطورته الإبداعية انه واحد من نوعه ، لا ثاني له ولا أنثى ، وكان في نهاية عمره يحرق نفسه فينشأ من رماده عنقاء جديد يحمل جثة أبيه محنطة بالتوابل ، ويذهب بها إلى معبد (هليوبوليس) فيودعها محراب الشمس هناك ؛ خيال خصب وإنتاج ذكي ،
أو تحوير مفردات المحيط لخلق إبداعي جديد لم يكن له وجود مادي مسبقا" كالعجلة التي وفرت سهولة النقل ، والتي أخذت من مادة الغابة نفسها وهي خشب الأشجار !
هذا الوعي الإبداعي هو نفسه الذي أبدع في خلق الإله داخل مخيلة الإنسان كرد فعل انتقائي ضد هجمات الطبيعة ,
وعلى الرغم من إدراكه أن الدين قد تحول إلى أداة قمع ، لكنه لم يزل متمسكا" بهذا الفكر الغيبي الفانتازي ، لماذا ؟
هذا الأمر يعود للوعي أيضا" فلا دين للحيوانات كونها غير واعية
ان الدين هو صنيعة الوعي فالأخير لا يبدع شيئا إلا نتيجة لاحتياج مفرط ، وما دام هناك وعي للمحيط ، إذن هناك وعي أن هناك ثغرات في المحيط لا يستطيع الدماغ من إدراكها كالموت وماهيته والظلام وما يخبئه , فالحيوانات لا تخاف الظلام لأنها لا تعي أن هناك ربما شيئا غامضا سيسحقها , ولا تعي الحيوانات معنى الموت إلا بعد أن تنزل السكين على رقبتها ، في هذه اللحظة فقط أما ما قبلها بلحظات وهي ترى زميلتها النعجة تذبح أمامها فلا تشعر بالخوف والانهيار بأن دورها سيجيء بعد لحظات !
فالتمسك في الفكر الديني لدى الإنسان البسيط هو لغرض ملء الثغرات داخل وعيه لتمنحه الطمأنينة في انه سوف لن يموت بل سينتقل إلى عالم آخر أكثر بهاء" وليس فيه هذا الفقر والجوع والاضطهاد الذي يعيشه ؛ أن الفكر الديني هو انفعال نموذجي للدماغ أكثر من أي انفعال آخر كونه يمس بقاء الإنسان وعدم فناءه وانقراضه ، إضافة إلى أن مفرداته هي ذلك الوازع الذي يبحث عنه في أن يختبئ تحت جلباب اله اكبر من الوجود نفسه يمنحه الحماية إن أطاعه وقدم له قربانا زهيدا كالكبش ، وهل هناك حامي اكبر من الإله ، واقل طمعا" منه ؟!
إن فكرة الخوف هي من أولويات تفكير الإنسان كونه جزء صغير جدا من محيط كبير يضغط عليه ،والخوف هو الاستباق الواعي لما قد يحصل ، والتحوّط منه في خلق مصدّات رادعة تكون حتما كبيرة للاحتراز في أن ما سيظهر يكون كبيرا أيضا .
نلاحظ هنا أن جميع ما طرحت في هذا الدرس متعلقة في التطرق إلى النقاش عن الإنسان كمفردة وليس عن مجتمع .. وفي الحقيقة أن هذا الأمر مهم جدا ووجب طرحه كون الدين لا يمثل ولم يمثل يوما ذهن المجتمع كمجموعة مندمجة عرقيا" في بلد ما ، بل أن الفكر الديني مغروس داخل عقل الإنسان المفرد وهو من صنيعته لأنه يمثل خوف الإنسان وليس خوف المجتمع ، وان لكل إنسان دين يصنعه ، فالإيمان هو طمأنينة فردية ولو كانت كاذبة ، وهي عملية إشباع ذاتية.
لذا فالدين ليس فكرا جمعيا" أبدا على الرغم من أن الجميع متفقون على بنوده لأنهم يحملون نفس مسببات خلقه ،إذ لو افترضنا أن جميع من على الأرض افنوا وبقي واحدا" فقط لأستطاع أن يمارس طقوس الدين كاملة وكأن مجتمعا بكامله يمارسها ، لهذا السبب كان من الصعوبة بمكان إزالة فكرة الدين من المجتمع على مر العصور لأن الأمر يتوجب إزالة هذا الفكر من كل فرد في المجتمع على حدة ، وإفهامه أين يكمن الأصح ، وقد آن الأوان لكنس هذه الإيديولوجيات البائدة بعد أن بدأت المجتمعات بالتحرك نحو التطور والأخذ بمبدأ العلمانية والنهج التجريبي المنطقي وكشف زيف ادعاءات المدعين بالتقارب بين الديني الغيبي غير المتوازن مع نواميس الطبيعة والوجود وبين العلم التجريبي الموضوعي ، ومن خلال التوعية وتفسير مفهومي الخوف والموت تفسيرا علمانيا عقلانيا كونهما المفردتين الأكثر غموضا وتهديدا للإنسان البسيط ،
ودحض الفكر الفانتازي هذا بالأدلة المادية وبقوة التوازن الوجودي ومن خلال التصدي الحازم وتعرية مروّجي الفكر الديني وفضح أغراضهم المغلفة فيه .
http://photos-e.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash2/hs473.ash2/74681_113919068676388_100001748855744_101538_3864391_s.jpg

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق